ماذا تعرف عن تأثير الزنجبيل على الجهاز الهضمي ؟

09/10/2019 - 17:00 نشر في اخبار/المتنوعة

يعتبر الزنجبيل من أهم الأغذية المستخدمة في علاج الكثير من الأمراض، لما له من فوائد صحيّة جمَة على جسم الإنسان.

وتعتبر الجذور أفضل جزء في نبات الزنجبيل؛ وتكون عقديّة الشكل، بحيث تشبه إلى حدٍ كبير درنات البطاطا، كما يُحبّب تناول الطازج منه؛ لأنّ فاعليته تنخفض عندما يتمّ تخزينه لفترات طويلة.

ويستخدم الزنجبيل لعلاج الأمراض المستعصية، وأمراض القولون، وتقوم جذوره بتنشيط جسم الإنسان؛ وزيادة حركته، كما يعمل الزنجبيل على إخراج السموم من الجسم وخفض درجة حرارته.

لقد أثبتت الدراسات العلمية التي بحثت في مجال فاعلية الزنجبيل في علاج المشاكل الهضمية بأنّه يتميّز ببعض الخواص العلاجية لامتلاكه بعض المُركّبات الطبيعية التي جعلته يتفرّد في علاج مشاكل الجهاز الهضمي، وفي ما يأتي بعضٌ منها:

1- يُعزّز عملية الهضم ويساعد على تنظيم مستويات السكر العالية في الدم.

2- يعمل كمضاد للأكسدة والالتهاب؛ ممّا يُضفي على الزنجبيل الخواص الوقائية لكثير من الأمراض المناعية المُختلِفَة، من أهمها: السرطان الذي يستهدف بالتحديد منطقة الجهاز الهضمي بأعضائة المختلفة، كما في حالة سرطان القولون، والكبد، والكلى، وغيرها من أنواع السّرطان المُختلِفَة.

3- يُقلّل من تقلُّصات عضلات المعدة.

4- يخفف من ألم القولون فهو يُعدّ من أهم الأعشاب التي تُستخدَم طبياً في علاج التهاب القولون العصبي.

5- يحتوي على مركّبات تعمل على رفع كفاءة امتصاص المواد الغذائية والمعادن من الطعام المُتناوَل، ويُستخدَم كفاتح للشهية، كما يعمل على تحفيز إفراز اللُّعاب في الفمّ.

6- يعمل الزنجبيل كطارد للغازات ويُقلّل من الإمساك وحرقة المعدة.