تركيا تؤكد أن قواتها في ليبيا تدافع عن الحكومة الشرعية

04/01/2020 - 16:22 نشر في اخبار/العامة

رفض المبعوث التركي إلى طرابلس أمر الله إيشلر، السبت، وصف إرسال بلاده قواتا إلى ليبيا بأنه "تدخل".

جاء ذلك في كلمة ألقاها إيشلر، جاء فيها: "البعض يرى خطوة إرسالنا قواتا إلى ليبيا تدخلا، غير أننا نقول أن ذلك غير صحيح؛ لأن التدخل يعني الدخول إلى بلد دون أخذ إذن".

وأكد إيشلر أن تركيا تدعم جهود الأمم المتحدة في حل الأزمة الليبية، مشددا على أنه "حكومة الوفاق الوطني هي الطرف الشرعي الوحيد في ليبيا، وفق ما نص عليه اتفاق الصخيرات السياسي وتركيا على تواصل مع هذه الحكومة".

ورأى إيشلر أن هجوم حفتر على طرابلس "يعني أنه اختار الحل العسكري"، لافتا إلى أن "بعض الدول التي تزعم أنها ملتزمة بالديمقراطية أبدت موقفا منافقا في هذا الإطار"، وأشار إلى أن تركيا هي "البلد الوحيد الذي استجاب لدعوة وجهتها حكومة الوفاق لـ5 دول دعتها لمواجهة الإرهاب وصد العدوان عنها".

وأكد أن تركيا سترسل قوات عسكرية إلى ليبيا "من أجل دعم جهود إرساء الاستقرار والهدوء" في هذا البلد العربي، مشددا على أن تركيا "لبت نداء حكومة شرعية".

وأوضح المبعوث التركي أن بلاده "تقف إلى جانب الحل السياسي في ليبيا وترفض الحل العسكري والنظام الدكتاتوري"، وتابع: "من يفكر مثل حفتر لن يكون له مستقبل في ليبيا"، مشددا على أن "حفتر ارتكب جريمة حرب"، على حد تعبيره.

إلى ذلك صوت البرلمان التابع لخليفة حفتر، السبت، على قطع جيمع العلاقات مع تركيا.

ونقلت وسائل الاعلام، إن "مجلس النواب الليبي التابع لخليفة حفتر صوت بالإجماع على تفويض القيادة العامة للقوات المسلحة لتعطيل المطارات والموانئ والمنافذ البرية الواقعة تحت سيطرة القوات الحكومية في طرابلس".

وأضافت، أن "المجلس طالب مجلس الأمن بسحب الاعتراف من حكومة السراج، وصوت بالإجماع على قطع العلاقات مع تركيا".

يشار الى أن البرلمان التركي صوت، بالموافقة على طلب الرئاسة التركية بإرسال جنود إلى ليبيا بناء على اتفاق تعاون عسكري وأمني وقعته أنقرة مع الحكومة المعترف بها دوليا في ليبيا.