الإخوان المسلمون: "لا اتصالات أو مفاوضات" مع نظام السيسي

الخميس, 08 شباط/فبراير 2018 11:22

نفت جماعة "الإخوان المسلمين" بمصر، الأربعاء، إجراء "اتصالات أو مفاوضات" مع نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرًا، وشددت على تمسكها بـ"شرعية" محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا بالبلاد.

جاء ذلك في بيان للجماعة، مساء اليوم، ردًا على ما تداولته وسائل إعلام محلية ودولية خلال اليومين الماضيين، بشأن وجود اتصالات وصفقات ومفاوضات بين الجماعة ونظام السيسي، يتم بموجبها إطلاق سراح قيادات الإخوان من السجون مقابل ابتعاد الجماعة عن ممارسة السياسة.

وقالت الجماعة، إن تلك الأخبار "عارية عن الصحة تمامًا ولا أصل لها"، واعتبرت إياها "مصالحات وهمية (..) ومحاولة لإلهاء الشعب".

وأضافت: "أبناء الجماعة ومنتسبوها في الداخل والخارج، بمن فيهم من داخل السجون، على قلب رجل واحد، وأية محاولات للوقيعة محكوم عليها بالفشل ولن تجدي نفعًا".

وأشارت الجماعة إلى أنها لا تمانع في "البحث الجاد مع كل المُخلصين عن كل ما ينقذ مصر من عثرتها التي تسبب فيها النظام".