اجتماع للرئاسات الثلاث لامتصاص غضب المتظاهرين في العراق

03/10/2019 - 17:25 نشر في اخبار/عراق

عقدت الرئاسات الثلاث وقادة الكتل والأحزاب السياسية في مجلس النواب اجتماعا عاجلا في قصر السلام ببغداد على اثر وقع الاحتجاجات التي تشهدها البلاد، وقد تمخض عن الاجتماع عددا من النقاط لاحتواء الازمة.

وعقد الاجتماع بدعوة من رئيس الجمهورية برهم صالح مساء امس الأربعاء  بحضور رئيس مجلس الوزراء عادل عبدالمهدي ورئيس مجلس النواب محمد الحلبوسي وقادة ورؤساء الكتل.

وذكر بيان صادر عن رئاسة الجمهورية اليوم الخميس انه تم خلال الاجتماع التأكيد على ضرورة احترام المبادئ الديمقراطية الكافلة لحق المواطنين بالتظاهر والتعبير عن احتجاجهم بمختلف السبل السلمية.

واضاف البيان انه الاجتماع يؤكد على التعجيل باتخاذ اجراءات تحقيقية دقيقة وأمينة بشأن ما حصل في تظاهرات اليومين الماضيين، والتأكيد على ضبط النفس واحترام القانون ومنع استخدام القوة المفرطة في التعامل مع الأحداث، والتاكيد على المسؤولية القانونية والمجتمعية في مواجهة المندسين الذين يريدون استهداف الامن العام وتحويل المطالب عن مساراتها الشعبية و السلمية .

كما تم التأكيد في الاجتماع على ما يلي:

- ضرورة التواصل المباشر ما بين الحكومة وممثلين عن المتظاهرين لإدامة حسن التفاهم والعمل معاً من أجل الإصلاح والتغيير المنشود وبما يحفظ البلد والشعب ويرسخ الأمن والاستقرار، وفي هذا السياق تم التاكيد على تشكيل لجنة رسمية للتعاطي مع المطالب الآنية للمتظاهرين.

- دعم الحكومة ومجلس النواب لتحقيق الإصلاحات البنيوية الاقتصادية والحكومية وتلبية التطلعاتالمشروعة للشعب ووضع برنامج وخطوات عمل حقيقية وبجداول زمنية لتحقيق هذه المطالب على ارض الواقع. و تحديداً :

الشروع الفوري باقرار قانون مجلس الاعمار وقانون الضمان الاجتماعي وتشكيل مجلس الخدمة الاتحادي لتحديد سياقات التوظيف باليات شفافة وعادلة.

- التعاون البنّاء والمنتج ما بين الحكومة والبرلمان والسلطة القضائية لاتخاذ اجراءات مباشرة بقضايا وملفات الفساد، والعمل مع مختلف القوى الممثلة بالبرلمان، من أجل تسهيل مهمة القضاء بما يحفظ الحقوق والمال العام بموجب إجراءات قانونية رادعة.

- توفير فرص العمل بما يقضي على البطالة ويحسّن حياة الشباب وذلك بالتوزيع العادل للتعيينات والتوظيف في القطاع الحكومي، وبتوسيع العمل في قطاع الاستثمار، وتحفيز مبادرات المشاريع الصغيرة والكبيرة.

- تأمين الظروف اللازمة للمباشرة بما أبرمته الحكومة من اتفاقات وتفاهمات مع الشركات والدول من أجل المشاريع الكبرى في مجال الخدمات التي تأخر حل مشكلاتها، وبما يساعد على توفير فرص عمل لقطاع واسع من الشباب، ويسهم في وضع حد لمعاناة المواطنين.

- العمل بخطط بناءة من أجل توفير السكن اللائق للجميع ومراعاة تحسين الحدود الدنيا للدخل الفردي.

- اطلاق حوار وطني صريح وبناء حول الاصلاح ومقتضياته، وبما يضمن ان تكون خطوات الاصلاح جماعية وحقيقية وبعيدة الأثر.

- التاكيد على أن المواطن هو ثروة العراق الاساسية، بما يشمل منع اي تجاوز على حقوق المواطن وكرامته.

- التأكيد على تشكيل كتلة وطنية برلمانية مساندة للإصلاح و دعم  تغييرات ضرورية في التشكيلة الوزارية لتحقيق برنامج الاصلاح و توفير الخدمات.

دعوة اصحاب الرأي من المثقفين والباحثين العراقيين الى الاسهام في الاصلاح من خلال طروحاتهم ومقترحاتهم.

واكد المجتمعون على اهميةاحترام الحراك الشعبي السلمي، واستثماره كوسيلة مضافة لتعزيز إرادة الإصلاح، وان يكون شعبنا حذرا من المتربصين والمندسين الذين يحاولون تحويل مسار الحراك الشعبي السلمي الى استهدف الامن الوطني والمصالح العليا للعراقيين.

وأهاب المجتمعون بوسائل الإعلام التزام الموضوعية وتجنب الإثارة والتاكيد على السلم المجتمعي والمحافظة على الامن العام.