خامنئي يصف احتجاجات العراق بـ"المؤامرة" والحشد الشعبي يتوعدهم

07/10/2019 - 17:28 نشر في اخبار/عراق

وصف المرشد الإيراني علي خامنئي احتجاجات العراق، أنها "مؤامرة من الأعداء تهدف إلى التفريق بين إيران والعراق".

وقال خامنئي في تغريدة له عبر حسابه على موقع "تويتر" إن "إيران والعراق شعبان ترتبط أجسادهم وقلوبهم وأرواحهم بوسيلة الإيمان بالله وبالمحبّة لأهل البيت وللحسين بن علي".

وأضاف: "سوف يزداد هذا الارتباط وثاقة يوماً بعد يوم. يسعى الأعداء للتفرقة، لكنهم عجزوا ولن يكون لمؤامرتهم أثر".

في المقابل، اتهم مستشار الأمن الوطني العراقي ورئيس هيئة الحشد الشعبي فالح الفياض من وصفهم بالمتآمرين والمتربصين بمحاولة زرع الفتنة في العراق، مؤكدا جاهزية قوات الحشد لإفشال أي "مؤامرة" تحاك ضد أمن البلاد إذا طلبت الحكومة ذلك.

وقال الفياض في مؤتمر صحفي بالعاصمة العراقية بغداد إن الحكومة تعرف تماما الجهات التي تقف وراء أعمال العنف التي شهدتها البلاد خلال الأيام الماضية، وأكد أنه سيتم الكشف في الوقت المناسب عن أسماء هؤلاء المتآمرين وكافة المعلومات بشأنهم، متوعدا بالقصاص العادل والرادع ممن أرادوا شرا بالعراق دون أي مجال للتساهل معهم، وفق تعبيره.

وأضاف أن هناك مخططا يتحدث عن إسقاط النظام السياسي في البلاد، مشددا على أن العراق وما وصفها بتجربته الديمقراطية مستهدفان.

إلى ذلك، اعلنت السفارة الإيرانية في بغداد عن الغاء تأشيرة دخول الرعايا العراقيين الى ايران من تشرين الاول لغاية 27 كانون الاول للعام الجاري.

وأفادت وكالة مهر للانباء، أن السفارة الايرانية في بغداد اصدرت بيانا جاء فيه: "في سياق تعميق وتوطيد العلاقات بين الشعبين الشقيقين والجاريين الايراني والعراقي وردا على الاجراء الجدير بالتقدير  بخصوص الغاء تأشيرة الدخول الى العراق للرعايا الايرانيين في شهري محرم وصفر, فأن سفارة الجمهورية الاسلامية في بغداد تعلن بأن كافة المواطنين العراقيين بأمكانهم الوفود الى ايران من تاريخ 25 صفر لغاية 30 ربيع الثاني 1441 الموافق 24 تشرين الاول لغاية 27 كانون الاول 2019 بدون اخذ التأشيرة من ممثليات الجمهورية الاسلامية في العراق".

وجاء في ختام البيان: "نرجوا ان يساهم هذا الاجراء في تعميق وتوطيد العلاقات بين الحكومتين والشعبين الصديقين والشقيقين اكثر فأكثر وان يمهد الطريق لألغاء التأشيرات بين البلدين بشكل دائم".