هيومن رايتس تتهم السلطات العراقية بقمع الناشطين

04/11/2019 - 18:14 نشر في اخبار/عراق

اتهمت منظمة "هيومن رايتس ووتش"، الاثنين، السلطات  العراقية بقمع الناشطين في إظهار دعمهم للتظاهرات في عموم العراق.

وقالت المنظمة الدولية في بيان لها، "في الأيام الأخيرة، اعتقلت القوات الأمنية رجلين لمجرد نشرهما رسائل تضامنية على "فيسبوك"، واستجوبت ثالثا، وأجبرت رابعا على الاختباء".

وأضافت "منذ 25 تشرين الأول 2019، احتجزت السلطات في مختلف أنحاء العراق مئات المتظاهرين خلال التظاهرات أو بعدها"، مشيرة إلى أن "القوات الأمنية في الأنبار اعتقلت ناشطين لمجرد إظهارهم الدعم عبر وسائل التواصل الاجتماعي".

وأكدت هيومن رايتس ووتش إنه "ينبغي للسلطات احترام حق جميع العراقيين في حرية التعبير ووضع حد للمضايقة والترهيب ضد العراقيين الذين يدعمون الاحتجاجات سلميا".

وبينت "هذه الاعتقالات قد تؤشر إلى تراجع خطير في حرية التعبير في بعض أنحاء البلاد. من المهم أن تبقى هذه الحالات مجرد إستثناء".

وفي السياق ذاته، أعرب وزير الخارجية الإسرائيلي، يسرائيل كاتس، عن تعاطفه مع الشعب العراقي في سعيه من أجل الحرية والحياة الكريمة، واتهم الحرس الثوري الإيراني بالضلوع في قتل محتجين في العراق.

وقال كاتس، عبر حسابه على "تويتر"، اليوم الاثنين، "نتعاطف مع نضال الشعب العراقي من أجل الحرية والحياة الكريمة ونستنكر بشدة أعمال القمع والقتل ضد المتظاهرين بقيادة (قائد فيلق القدس) قاسم سليماني وحرس الثورة الإيراني".

وأضاف "الشعب العراقي هو شعب عريق وله تاريخ مجيد كما أن العديد من يهود العراق يحملون ذكريات طيبة من الحياة المشتركة في العراق".

في المقابل، صرح المتحدث باسم الحكومة الإيرانية بأن الشعب العراقي طالب بحقوقه المشروعة، والحكومة العراقية ردت على تلك المطالب بالشكل المناسب، ولكن هنالك من ركب موجة مطالب الشعب العراقي لتنفيذ مآربه الخبيثة.

وأفادت وكالة مهر للانباء ان المتحدث باسم الحكومة الايرانية "علي ربيعي"  في مؤتمر صحفي "الشعب العراقي خرج وهتف بمطالب مشروعة، وقامت الحكومة العراقية بالرد المناسب على تلك المطالب ولكن تثبت لنا الوقائع وتغريدات ترامب العجولة وأعمال الكيان الصهيوني انهم ركبوا موجة المطالب الشعبية وانهم يشنون هجمات نفسية في محاولة منهم للصيد في الماء العكر".

وأضاف "ربيعي"، بالطبع هنالك أشخاص تم تحريكهم من الخارج، وفي راينا على دول المنطقة اليوم عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدولة العراقية.

وأشار إلى أنه بالتعاون بين الحكومة العراقية والشعب العراقي يتم الحصول على أمن ورفاهية للعراقيين.