مجلس محافظة نينوى يقيل المحافظ والأخير ينفي

19/11/2019 - 16:42 نشر في اخبار/عراق

صوت مجلس محافظة نينوى في جلسته الاستثنائية، الثلاثاء، على إقالة محافظ نينوى منصور المرعيد.

 وبحسب تصريحات لأعضاء في المجلس فإن التصويت جاء بالأغلبية المطلقة من أعضاء المجلس، وقالوا إن من يتولى مهام المحافظ بالوكالة هو نائبه الحالي سيروان روزبياني لحين تنصيب محافظ جديد.

وقال رئيس المجلس سيدو جتو في تصريح صحفي ان "مجلس نينوى فتح باب الترشيح لمنصب محافظ نينوى اعتبارا من اليوم وحتى يوم23-11وحدد جلسة الاحد المقبل 24-11لعقد جلسته لاختيار محافظ ".

من جانبه، علق محافظ نينوى منصور المرعيد، الثلاثاء، على قرار مجلس المحافظة بشأن اقالته من منصبه، مبينا انه لا سند قانوني لجلسة المجلس وجميع قراراته غير قابلة للتطبيق.

وقال المتحدث الرسمي بإسم المحافظ في بيان له، ان "جميع القرارات التي صدرت وتصدر عن مجلس المحافظة منذ تأريخ تصويت البرلمان نهاية الشهر الماضي على قرار يقضي بحل مجالس المحافظات لا يمكن تطبيقها على ارض الواقع كونها فاقدة الشرعية من الناحيتين الإدارية والقانونية".

واضاف انه "لا صحة لوثيقة تم تداولها تشير الى تقديم المحافظ استقالته الى مجلس المحافظة"، موضحا ان "مجلس المحافظة فاقد للشرعية ولا يمكن التعامل معه اطلاقا وان كان هناك توجه للمحافظ من اجل تقديم استقالته من مهامه فسوف يلجأ إلى المؤسسات الرسمية الاخرى غير مجلس المحافظة المنحل".

ونفى محافظ نينوى منصور المرعيد، الثلاثاء، تقديم استقالته، وجاء ذلك بعدما تناقلت وسائل اعلامية، وثيقة تضمنت ان المرعيد قدم استقالته من منصبه، لعدم قدرته على اكمال مهامه.

إلى ذلك، أعرب مواطنون عن قلقهم إزاء التطورات السياسية الحاصلة في المدينة، وأكدوا أن ما يجري هو حرب أجندات بين الأحزاب السياسية المهيمنة على المشهد السياسي، وحذروا من انزلاق الكتل السياسية والأحزاب إلى الاقتتال فيما بينها من أجل السيطرة على المدينة وبالتالي سيكون المواطن هو المتضرر الوحيد.

ودعى المواطنون إلى الخروج بتظاهرات مليونية على غرار ما يحصل في بغداد والمحافظات الجنوبية من ثورة ضد الفساد والمحاصصة، وأكدوا أنهم قطعوا شوطا كبيراً في الجمع والتحشيد بين الناشطين والتنسيقيات للخروج بتظاهرات ضد طبقة الفساد التي هيمنت على المحافظة حالها حال باقي مدن ومحافظات العراق.