حصيلة جديدة لضحايا أحداث التظاهرات في العراق

02/12/2019 - 17:21 نشر في اخبار/عراق

كشفت مصادر امنية، الاثنين، عن حصيلة  شبه رسمية للقتلى والجرحى منذ انطلاق التظاهرات في بغداد والمحافظات.

وقالت المصادر، ان "437 قتيلا سقطوا منذ انطلاق التظاهرات في بغداد والمحافظات".

واضافت، ان "الاصابات وحالات الاختناق  بلغت 19458".

واشارت المصادر الى ان "هذه الحصيلة نهائية ويكون ارتفاعها حسب التطورات في الاوضاع".

من جانبها قالت منظمة هيومن رايتس ووتش، الاثنين، إن "سبعة أشخاص على الأقل، بينهم صبي عمره 16 عاما، فُقدوا من ساحة التحرير أو بالقرب منها منذ 7 تشرين الأول أثناء مشاركتهم في التظاهرات المستمرة في العاصمة العراقية".

وقالت المنظمة في تقرير أصدرتها اليوم "ما يزال خمسةٌ مفقودين حتى 2 كانون الأول، قالت عائلاتهم إنها زارت مراكز الشرطة والمقرات الحكومية طلبا للمعلومات دون جدوى، وإن الحكومة لم تتخذ إجراءات ملموسة لمعرفة مواقع أقاربهم".

وقالت سارة ليا ويتسن، مديرة قسم الشرق الأوسط في هيومن رايتس ووتش: "سواء كانت الحكومة أو الجماعات المسلحة وراء عمليات الاختطاف في بغداد، تتحمل الحكومة مسؤولية الحفاظ على سلامة الناس من هذا الاستهداف"، مؤكدة أن "الحكومة العراقية تخذل مواطنيها إذا سمحت للقوات المسلحة باختطاف الناس، ويقع على عاتق الحكومة أن تتحرك سريعا ضد الانتهاكات".

وأكدت ويتسن: "من غير المقبول أن تواصل الشرطة في العاصمة العراقية بغداد التعامل مع عمليات الاختطاف هذه بلا مبالاة. يجب أن تنهيها وتحقق فيها".

واستطاعت هيومن رايتس ووتش الحصول على بعض المعلومات حول سبعة مختطفين ومعتقلَين اثنين. لكن في تسع حالات أخرى، قالت عائلات وأصدقاء ومحامو المختطَفين أو المحتجَزين أو المتظاهرين في بغداد وكربلاء والناصرية إنهم كانوا خائفين للغاية أو قلقين من عواقب تقديم المحتجَز للتفاصيل.

ووفقا لـ"اللجنة الدولية للصليب الأحمر"، يضم العراق أحد أكبر أعداد الأشخاص المفقودين في العالم. حيث تقدّر اللجنة الدولية المعنية بالمفقودين، التي تعمل بالشراكة مع الحكومة العراقية للمساعدة في استعادة هوية المفقودين، أن عدد المفقودين في العراق يتراوح بين 250 ألف ومليون شخص.