تظاهرات غاضبة في العراق بعد مجزرة ليلة الجمعة

07/12/2019 - 16:28 نشر في اخبار/عراق

خرج المتظاهرون العراقيون، السبت، إلى الشوارع في مدن الجنوب والعاصمة، بعد ليلة دامية شهدتها بغداد إثر مقتل 25 متظاهرا بهجوم شنه مسلحون مجهولون.

وقتل 25 متظاهراً على الأقل مساء الجمعة في بغداد، بعد مهاجمتهم من قبل مسلحين مجهولين سيطروا لفترة وجيزة على مبنى يحتله المحتجون منذ أسابيع قرب جسر السنك، بحسب ما أكدت مصادر أمنية وطبية، وسط انعدام أي رد فعل من القوات الأمنية القريبة من المكان، بحسب شهود.

فيما أعلنت قيادة عمليات بغداد، أنها وجّهت وحدات من الجيش إلى ساحة الخلاني وسط العاصمة العراقية لحماية المتظاهرين، فيما تحدثت وزارة الداخلية عن إجراء تحقيق في حادثة إطلاق النار عليهم مساء الجمعة.

وقال قيس المحمداوي قائد عمليات بغداد التابعة للجيش، في تصريح لوكالة الأنباء العراقية، إنه "جرى توجيه قطاعات قيادة عمليات بغداد للإمساك بساحة الخلاني وكل المقتربات منه وحماية المتظاهرين السلميين".

من جانبه أعلن متحدث وزارة الداخلية خالد المحنا أن قوات الأمن ستفتح تحقيقاً في حادث إطلاق النار الذي حصل بمحيط منطقة "السنك" مساء الجمعة، وأسفر عن مقتل وإصابة لعشرات المتظاهرين.

ومساء الجمعة، أطلق مسلحون مجهولون النار من سياراتهم على المتظاهرين في ساحة "الخلاني" و"مرآب السنك" وسط بغداد، ما أدى إلى مقتل 25 شخصاً وإصابة نحو 70 آخرين.

وغالبية الضحايا المحتجين سقطوا في مواجهات مع قوات الأمن ومسلحين من ميليشيات لهم صلات مع إيران، حسب المتظاهرين وتقارير حقوقية دولية.

وهذه أول مرة يسقط فيها قتلى منذ يوم الأحد، عندما وافق البرلمان على استقالة حكومة عادل عبدالمهدي، إذ ساد الهدوء الحذر أرجاء البلاد.

فيما صرّح مصدر أمني لوكالة الأناضول، بأن مصوراً صحفياً قُتل مساء الجمعة أيضاً، طعناً بآلة حادة من قبل مجهولين في ساحة للاحتجاج وسط العاصمة بغداد.

وأوضح المصدر، وهو ضابط في شرطة بغداد برتبة نقيب، أن المصور الصحفي أحمد المهنا قُتل طعناً بآلة حادة يشتبه في أنها سكين في ساحة الخلاني وسط العاصمة بغداد.

وأضاف أن المهنا تعرض للطعن خلال الفوضى التي رافقت اقتحام مسلحين مجهولين لساحة الخلاني والمنطقة المحيطة بها وإطلاق النار بصورة عشوائية على المحتجين.

ويُعرف المهنا بأنه مصور صحفي حربي غطى على مدى سنوات الحرب بين تنظيم "داعش" الإرهابي والقوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي المناهض لـ"داعش".