رغم استمرار الاغتيالات والخطف.. تصاعد وتيرة الاحتجاجات في العراق

09/12/2019 - 17:34 نشر في اخبار/عراق

تواصلت الإثنين الاحتجاجات في العاصمة العراقية وغالبية مدن جنوب البلاد، للمطالبة بـ"إسقاط النظام" ورفض الطبقة السياسية المتهمة بالفساد والفشل في إدارة البلاد.

ويواصل آلاف المحتجين التواجد في ساحة التحرير الرمزية، التي تمثل قلب الاحتجاجات وسط بغداد، وحيث تنتشر خيم لإيواء متظاهرين شباب.

ولم يؤثر اغتيال ناشط مدني مساء الأحد في جنوب العراق على سير الاحتجاجات الشعبية المناهضة للحكومة العراقية واتساع النفوذ الإيراني، رغم القمع الذي أدى الى مقتل أكثر من 450 شخصاً منذ الأول من تشرين الأول الماضي.

وفي سياق التوتر القائم، أصيب ستة جنود عراقيين بجروح، إثر سقوط صواريخ فجر الاثنين على قاعدة ينتشر فيها جنود أمريكيون قرب مطار بغداد.

واغتيل الناشط المدني البارز فاهم الطائي (53 عاما) برصاص مجهولين في وقت متأخر الأحد، في مدينة كربلاء جنوب بغداد، بينما كان في طريق العودة إلى منزله من التظاهرات المناهضة للحكومة.

ونظم له صباح الإثنين، تشييع مهيب شارك فيه آلاف الاشخاص، في مدينة كربلاء.

وقُتل أكثر من 450 شخصاً وجُرح عشرين ألفاً خلال الاحتجاجات التي تجري في بغداد ومدن جنوبية عدة منذ شهرين.

بدورها، اعتبرت منظمة العفو الدولية ان "الهجوم الجيد التنسيق" من قبل العديد من "الرجال المدججين بالسلاح في قافلة طويلة من المركبات" يطرح "تساؤلات جدية حول كيفية تمكنهم من عبور نقاط التفتيش في بغداد وارتكاب مثل هذه المذبحة".

وبدون ذكر أسم فصيل محدد، قال سفراء كل من فرنسا و بريطانيا و ألمانيا، إنهم "يشجعون الحكومة على ضمان (...) إبعاد الحشد الشعبي عن أماكن الاحتجاجات".