الحشد الشعبي يتبرأ منها.. الخارجية العراقية تستنكر استهداف السفارة الأمريكية في بغداد

27/01/2020 - 16:31 نشر في اخبار/عراق

اعلنت وزارة الخارجيّة العراقية، الاثنين، رفضها واستنكارها لما وصفته بـ"العدوان" الذي استهدف سفارة الولايات المتحدة بالقصف بقذائف كاتيوشا أمس، مؤكدة أنه لن يؤثر في العلاقات الاستراتيجيّة بين بغداد وواشنطن.

وقالت الخارجيّة، في بيان، إنها تُعبّر عن رفضها القاطع، واستنكارها للعدوان الذي استهدف سفارة الولايات المتحدة الأمريكيّة بالقصف بقذائف كاتيوشا.

وفي الوقت الذي تُشدّد فيه الوزارة عن استهجانها لهذا العمل العنفيّ المُدان قانوناً وعرفاً، تُؤكّد وبحسب البيان، أنّها حريصة أشدَّ الحرص على حفظ حرمة جميع البعثات الدبلوماسيّة العاملة في العراق؛ وذلك التزاماً ببُنود اتفاقـيّة فيينا لتنظيم العلاقات الدبلوماسيّة بين بلدان العالم، وحرصاً على العلاقات الثنائيّة، ورعاية للمصالح المُتبادلة للجميع.

وتابع بيان الخارجية بالقول، إن العراق يُؤكّد أنّ مثل هذه الأفعال لن تؤثر في مُستوى العلاقات الاستراتيجيّة بين بغداد وواشنطن التي تشهد ارتقاءً على طريق تحقيق تطلعات الشعبين الصديقين، كما أنّ السلطات الأمنيّة المعنيّة قد شرعت في إجراءاتها التحقيقـيّة؛ للكشف عن الجُناة، وتقديمهم إلى العدالة؛ لمنع تكرار مثل هذه الانتهاكات؛ ممّا قد يجرّ العراق لأن يكون ساحة حرب لأطراف خارجيّة.

يذكر أن خمسة صواريخ (مجهولة المصدر)، سقطت أمس الأحد، في المنطقة الخضراء وسط بغداد، وإن واحدا منها سقط في محيط السفارة الأمريكية.

من جهتها، أكدت هيئة الحشد الشعبي، الاثنين، عدم وجود علاقة بينها وبين الجهات التي استهدفت السفارة الأمريكية في بغداد ليلة أمس الأحد.

ونقلت وكالة الانباء العراقية "واع" عن معاون نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو علي البصري، قوله إن "الحشد الشعبي ليس له علاقة بالجهات التي استهدفت السفارة الأمريكية في بغداد"، لافتاً الى أن "هذه الجماعات تعبر عن نفسها والحشد الشعبي لا يتبنى أي عملية".

وأضاف أن "بعض الجهات تحاول زج اسم الحشد الشعبي في هذه القضية من دون دليل"، مؤكداً أن "تشكيلات الحشد الشعبي موجودة ومنضبطة ولدينا اجتماعات معهم وتوجيهات مستمرة".

 وأشار البصري الى أن "الحشد الشعبي يعمل مع الأجهزة الأمنية في غرفة عمليات واحدة وهناك مستوى عال من التنسيق، خاصة في ما يتعلق بالعمليات الأمنية ضد الإرهاب".