قوات الأمن العراقي تلقي القبض على عدد من عناصر داعش بينهم قياديين

الأحد, 21 تشرين1/أكتوير 2018 13:25

اعلنت قيادة الشرطة الاتحادية القبض على الارهابي صباح حاتم سليماني في قضاء الحويجة التابع لمحافظة كركوك.

وقالت القيادة في بيان مقتضب، ان "الشرطة الاتحادية القت القبض على الإرهابي صباح حاتم سليمان المكنى أبو طلحة والذي يشغل منصب أمر مفرزة في قضاء الحويجه والمطلوب وفق الماده 1/4 ارهاب".

إلى ذلك، اعلنت الشرطة الاتحادية القاء القبض على عدد من الارهابيين في قضاء الحويجة جنوب غربي كركوك.

وقالت الشرطة في بيان لها، الأحد، ان "قطعات الفرقة 6 قامت بتفتيش قرى مراطة العليا ومراطة السفلى والخزيفي وبريمة وحي الثورة في الحويجة".

واضاف البيان ان "عملية المداهمة اسفر عن تدمير مضافتين لعناصر داعش والقاء القبض على 2 من المشتبه تم تسليمهم إلى الجهات المختصة".

وتابع انه "بناء على معلومات امنية ومتابعة دقيقة رصدت تواجد الارهابي محمد الجبوري والمطلوب وفق المادة 4/ ارهاب، يشغل منصب معاون امر قاطع المقدادية في ولاية ديالى في تنظيم داعش الارهابي والذي هرب الى الحويجة بعد تحرير ديالى من داعش، وعلى الفور القت قوة من مقر الفرقة 6 القبض على الارهابي المذكور في قضاء الحويجة".

واردف البيان "تمكن لواء المغاوير 3  من نصب كمين محكم تمكن من خلاله القاء القبض على الارهابي عدنان مديخن، يسكن قضاء الحويجه الحي العسكري والمطلوب وفق المادة 4 /ارهاب، فيما تمكن 19 الفرقة 5 من القاء القبض على الارهابي برزان كنون، والمطلوب وفق المادة 4/ارهاب تم القاء القبض عليه في سيطرة مدخل الاطفاء جنوب شرقي الحويجة".

وفي السايق ذاته، أكدت مديرية الاستخبارات العسكرية العراقية، الأحد، أن القوات الأمنية تمكنت من قتل أربعة عناصر من تنظيم داعش بعد الاشتباك معهم داخل نفق في الأنبار.

وقالت المديرية في بيان لها، إن مفارز مديرية الاستخبارات العسكرية في لواء 29 الفرقة 7 وعلى إثر معلومات استخبارية دقيقة اعتمدت الرصد ومراقبة عناصر داعش، تمكنت من الوصول إلى نفق لتنظيم داعش في قضاء هيت في الأنبار كانت تستخدم كملاذ آمن ومضافة لتلك التنظيمات، وتابعت أن القوات الأمنية اشتبكت مع مجموعة متطرفة داخل النفق وقتلت أربعة منهم، فيما قامت بتدمير النفق بمساندة من الجهد الهندسي للفرقة.

من جهة أخرى، أفادت مصادر أمنية، بالعثور على 20 جثة متفسخة لعناصر داعش الارهابي في المنطقة الواقعة بين قضاءي حديثة وهيت من نهر الفرات، وذكرت المصادر أن تلك الجثث عليها آثار اطلاق نار في منطقة الرأس.

ورجحت ان يكون هؤلاء قتلوا في إطار الحملة التي أطلقها ابو بكر البغدادي قبل أيام لتصفية من يسميهم (الخونة) الذين تسببوا بالخسائر الكبيرة التي لحقت التنظيم في السنتين الأخيرتين.