العفو الدولية تكشف عن الأوضاع المأساوية للنازحين في العراق

11/06/2019 - 19:03 نشر في اخبار/عراق

كشفت منظمة العفو الدولية، الثلاثاء، عن تعرض العوائل المقيمة في مخيمات الايواء الداخلي، الى اخطار متزايدة، اهمها خطر التشرد والاستغلال الجنسي والاتجار البشري.

وقالت المنظمة الاممية في تقرير لها، ان "العوائل التي فقدت معيلها ورجالها ولم يبق سوى نسائها واطفالها، هي الحلقة الاضعف في المخاطر التي تواجه النازحين داخليا، حيث ينظر اليهم على انهم متعاونون او متعاطفون مع داعش، على الرغم من عدم ارتباطهم بهم، بشكل مباشر".

وتابعت "تتعرض العوائل الى تهديد بالقتل من قبل عوامل مسلحة وضمنها قوات البيشمركة في بعض المناطق،  حيث يتم استهدافهم على اسس مذهبية وقومية، الامر الذي ما زال يمنع عودتهم الى مناطقهم التي تكون في الغالب مدمرة، حيث يجدون انفسهم مشردين، بلا معيل".

واضافت "في حالة اغلاق المخيمات، لن تجد هؤلاء النسوة وعوائلهن اي حياة سوى تلك المليئة بالتشرد، في الوقت الذي يتعرضن فيه الى تحرش ومضايقات وابتزاز جنسي حالي، فقط كي يستطعن البقاء في المخيمات، التي توفر ملاذا امنا مؤقتا، ومساعدات غذائية، قد يصعب الحصول عليها خارج المخيمات، في المناطق التي تحكمها العوامل المسلحة المذكورة".

يشار الى ان المنظمة حذرت من النهج الحالي ضد النازحين الداخليين، مؤكدة انه لن يؤدي سوى الى "تعزيز الشعور بالرفض لدى الاطفال، الذين قد ينشاون مع نظرة مسبقة كارهة للعراق وتؤدي الى ظهور جماعات ارهابية جديدة".