بتأييد العرب.. الأحزاب التركمانية تؤكد أحقيتها بمنصب محافظ كركوك

13/07/2019 - 16:39 نشر في اخبار/كوردستان

اعلنت الاحزاب التركمانية، السبت، عن تأكيدها لتولي السلطة الاتحادية امن محافظة كركوك ورفض عودة البيشمركة الى المحافظة.

وذكرت الاحزاب في بيان مشترك لها، انها "عقدت اجتماعًا في كركـــوك اليوم السبت في مقر حزب القرار التركماني، جرى فيه بحث المستجدات السياسية والامنية في كركوك".

واكدت إن "استمرار المنهج الإقصائي والاحادي للحزبين الكرديين في اختيار المحافظ غير ملزم لها وكأنه لم يكن"، مبينة ان " قرارات كركوك يجب ان تتخذ داخل المحافظة لا أن تفرض من خارجها".

وطالبت "بأسناد منصب المحافظ للمكون التركماني سيما إن هذا الترشيح قد حظي بموافقة المكون العربي وإن كركوك بحاجة إلى حلول مستدامة توافقية تضمن العيش المشترك لكل المكونات وتحقيق الإدارة المشتركة بنسبة 32%".

واشارت الى "ضرورة بقاء الأمن اتحاديا وعدم السماح لعودة البيشمركة إلى المحافظة"، داعية "الحكومة الإتحادية للحفاظ على مكتسبات عملية فرض القانون في كركوك وضرورة دعم القوات الإتحادية عُدة وعددًا للقضاء على فلول داعش التي تحاول تعكير صفو امن المحافظة بين حين وأخر".

من جانبه، حذر النائب العربي عن محافظة كركوك خالد المفرجي الحزبين الكرديين، الاتحاد الوطني والديمقراطي الكردستاني، من التفرد بتسمية محافظ لكركوك دون التشاور مع مكونات كركوك الرئيسة، مؤكدا تأييد العرب لتسمية محافظ تركماني.

وقال المفرجي في تصريح صحفي: "ان المكونيين العربي والتركماني رفضا اتفاق الحزبين الكرديين على تسمية محافظ كركوك دون التشاور مع شركائهما العرب والتركمان اللذين يشكلان 52% من سكان المحافظة الاصليين".

واضاف: "ان الاتفاق اشارة الى الرجوع الى ماقبل 2017 للهيمنة على مقدرات المحافظة وتهميش العرب والتركمان، وهذا لن نسمح به على الاطلاق".