وسط انتقاد محلي.. أربيل تماطل بغداد في تسليم النفط

24/08/2019 - 17:16 نشر في اخبار/كوردستان

اكد مسؤول العلاقات الخارجية في حكومة اقليم كردستان سفين دزيي، السبت، ان وفد من حكومة الاقليم سيجري قريبا زيارة الى العاصمة بغداد للتباحث بشأن ثلاثة ملفات وهي الأمن والنفط والميزانية الاتحادية.

وقال دزيي في تصريح للصحفيين اليوم، ان مسألة تسليم نفط اقليم كردستان تحتاج الى وقت، مردفا بالقول ان "هناك عددا من الشركات تعمل على انتاج النفط في الاقليم ويتعين مراعاة مستحقاتها المالية عند تسليم النفط الى بغداد".

وكشف ان "لجانا من اقليم كردستان ستذهب الى بغداد وستتباحث بشأن مسائل الامن والنفط والميزانية".

وطمئن دزيي ان رواتب الموظفين في اقليم كردستان ستستمر بغداد بأرسالها حتى نهاية عام 2019، مشيرا الى انه ستجرى مباحثات للتوصل الى اتفاق اخرى بما يخص رواتب عام 2020.

من جهة أخرى، وصفت مصادر سياسية كردية مطلعة، أن الزيارة المرتقبة لوفد الاقليم الى بغداد لمناقشة حصة الاقليم في موازنة 2020 بـ"الفرصة الاخيرة" للتوصل الى حل نهائي بشأن ملف النفط.

وقالت المصادر في بيان "ان الزيارة التي يعتزم القيام بها وفد من مسؤولي اقليم كردستان للقاء نظرائهم في الحكومة الفيدرالية تمثل الفرصة الاخيرة للتوصل الى حل نهائي بين الطرفين وفق القانون والدستور، باعتباره من الملفات الاستراتيجية والمهمة التي يتوقف عليها مستقبل ومصلحة العراق".

واكدت: "ان الزيارة ستكون غير مجدية اذا كان هدفها التقاط الصور وتلبية دعوات المسؤولين للولائم دون الحديث بشكل خاص عن الملف النفطي وتداعياته ومستقبله بين الطرفين، فيما يجب على بغداد التعاون مع الاقليم بشكل عام وترك التعامل مع الحزبين، وانهاء الفوضى العارمة هناك بمنع تصدير النفط من قبل الأحزاب المتنفذة الى الخارج واجبارها على  تسويقه عبر وزارة النفط في بغداد".

والمحت الى: "ان الفصل التشريعي الجديد سيناقش في بدايته موازنة 2020 وملف النفط بين المركز والاقليم ورواتب موظفي الاقليم التي يجب ان تصرف من بغداد بعد التزام الطرف الاخر بتصدير النفط عبرها.