البرلمان التركي يمنح أردوغان تفويضا للدخول إلى سوريا وترامب يحذر

08/10/2019 - 20:39 نشر في اخبار/كوردستان

صادق البرلمان التركي، الثلاثاء، على تمديد التفويض الممنوح للرئيس رجب طيب أردوغان، لتوجيه القوات المسلحة التركية بشن عمليات عسكرية في سوريا والعراق لمدة عام.

وينص القرار الذي صوت لصالحه معظم أعضاء البرلمان حيث يهيمن "حزب العدالة والتنمية" بزعامة أردوغان، على تمديد التفويض لشن العمليات العسكرية في دولتي جوار تركيا، حتى 30 تشرين الأول 2020.

وأعطى البرلمان التركي بالتالي الضوء الأخضر لرئيس البلاد، الذي ينوي إطلاق عملية عسكرية جديدة في سوريا ستكون الثالثة لتركيا في البلد العربي منذ اندلاع الأزمة فيه عام 2011، وتستهدف المسلحين من "وحدات حماية الشعب" الكردية، التي تعتبرها أنقرة تنظيما إرهابيا وذراعا لـ"حزب العمال الكردستاني".

من جهة أخرى، ذكر مسؤولان تركيان لوكالة "رويترز"، أن تركيا وجهت الليلة الماضية ضربات إلى مواقع على الحدود السورية العراقية، لمنع استخدامها من قبل الوحدات الكردية لإعادة انتشار قواتهم.

ونقلت "رويترز" عن المسؤولين التركيين قولهما إن الغارات نفذت تمهيدا للعملية التركية المرتقبة شمال شرق سوريا، وهدفت إلى عرقلة الطرق الرابطة بين الأراضي السورية والعراقية والتي كان من الممكن أن تستخدمها الوحدات الكردية لإمداد قواتهم.

وذكر مسؤول أمني تركي للوكالة أن "أحد الأهداف الرئيسية تمثل بقطع طريق المرور بين العراق وسوريا قبل العملية في سوريا. بهذه الطريقة تم قطع طريق عبور الجماعة إلى سوريا وخطوط الإمداد بما في ذلك بالذخيرة".

وأشارت الوكالة إلى أنه لم يتضح بعد حجم الدمار جراء الغارات أو ما إذا كان هناك قتلى أو جرحى نتيجتها.

من جانبه، أكد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تتخلى عن الكرد بأي شكل من الأشكال.

وقال ترامب، في تغريدة عبر حسابه على تويتر: "أي قتال غير ضروري من جانب تركيا سيكون مدمراً لاقتصادهم ولعملتهم الهشة للغاية. نحن نساعد الكرد مالياً / وبالأسلحة!"