تواصل التظاهرات في إقليم كردستان ضد عملية "نبع السلام"

14/10/2019 - 21:34 نشر في اخبار/كوردستان

تتواصل في مدن إقليم كردستان، التظاهرات الشعبية المنددة بالاجتياح التركي غرب كردستان.

وشهدت أربيل العاصمة، بخلاف الوضع في كبريات مدن إقليم كردستان، تظاهرات نظمها بضع عشرات من الشباب السوريين اللاجئين، أمام مكتب الأمم المتحدة، للتنديد بما سموه "الغزو التركي"، للمناطق الكردية في سوريا.

وطالب المتظاهرون الذين لم يسمح لهم بالوقوف أمام مقر المنظمة الدولية سوى نصف ساعة فقط، عبر هتافاتهم، الأسرة الدولية، بالتدخل الفوري، لوقف المذابح التركية بحق المدنيين في غرب كردستان.

ومن جهة أخرى نظم ناشطون أمام مقر القنصلية الأمريكية، تظاهرة أخرى، معربين عن سخطهم لموقف واشنطن أزاء الغزو التركي.

واتجه عشرات الناشطين بعد الوقفة أمام القنصلية الأمريكية، حاملين باقات الورد إلى القنصلية الفرنسية في أربيل، تثمينا لموقف باريس من الهجوم التركي.

إلى ذلك، أعلن عضو الإتحاد الوطني الكردستاني محمود خوشناو، اليوم الاثنين، أن برلمان اقليم كردستان سيعقد جلسة استثنائية غدا لبحث ملف التجاوزات التركية على غرب كردستان.

وقال خوشناو في تصريح صحفي، إن "برلمان اقليم كردستان قرر عقد جلسة خاصة غدا لبحث تداعيات التجاوزات التركية على غرب كردستان"، مشيرا أن "برلمان الاقليم سيبحث ايضا كيفية اتخاذ موقف حكومي ونيابي بشأن التجاوزات التركية وقصفهم المدنيين العزل".

وأعلنت تركيا الاسبوع الماضي، بدء عملية عسكرية في شمال سوريا والتي سميت بـ"نبع السلام".