تقدم للقوات التركية في "سري كاني" والأسد يتوعد بالرد

17/10/2019 - 18:10 نشر في اخبار/كوردستان

تقدمت القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها، الخميس، داخل مدينة رأس العين الحدودية، وباتت تسيطر على نحو نصف مساحتها، إثر اشتباكات عنيفة ضد قوات سوريا الديموقراطية، وفق ما أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وأفاد مدير المرصد رامي عبدالرحمن لوكالة فرانس برس عن أن "القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها تمكنت فجر الخميس من السيطرة على نحو نصف مساحة رأس العين بعد خوضها اشتباكات عنيفة ضد قوات سوريا الديموقراطية، ترافقت مع غارات كثيفة مستمرة منذ ثلاثة أيام".

وقال عبدالرحمن "إنه أول تقدم حقيقي للقوات التركية داخل المدينة، بعد مقاومة شرسة أبدتها قوات سوريا الديموقراطية خلال أسبوع" من المعارك.

ومنذ بدء هجومها، حقّقت القوات التركية تقدما سريعا، وباتت تسيطر على شريط حدودي يمتد على طول نحو 120 كيلومترا، ويصل عمق المنطقة تحت سيطرتها في إحدى النقاط إلى أكثر من ثلاثين كيلومترا، بحسب المرصد.

في المقابل، قال الأسد خلال استقباله فالح الفياض مستشار الأمن الوطني العراقي إن الهجوم التركي "هو غزو سافر وعدوان واضح".

وأضاف أن سوريا "سترد عليه وتواجهه بكل أشكاله في أي منطقة من الأرض السورية عبر كل الوسائل المشروعة المتاحة"، بعدما انتشرت قوات النظام السوري في مناطق عدة قريبة من الحدود التركية بموجب اتفاق مع الوحدات الكردية برعاية روسية.

من جانبه، رجح النائب الأول لسكرتير مجلس الأمن الروسي، يوري أفيريانوف، الخميس، أن العملية العسكرية التركية في سوريا، لن تدوم طويلاً.

وقال أفيريانوف للصحفيين: "أعتقد أن العملية التركية في سوريا لا تحمل طبيعة مشحونة بالحرب"، مضيفاً "أعتقد أن الخطر موجود دائمًا في أي مواجهة".