تنسيق بين أربيل وبغداد لمنع تفشي فايروس كورونا

22/02/2020 - 22:38 نشر في اخبار/كوردستان

أعلنت اللجنة العليا المكلفة من قبل حكومة اقليم كردستان لمنع تفشي فيروس كورنا، السبت، عن التنسيق مع الحكومة الاتحادية لإتخاذ التدابير الوقائية لمواجهة خطر انتشار هذا الوباء في البلاد بعد تسجيل اصابات بالفيروس في ايران.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي مشترك عقده وزير الداخلية في الاقليم ريبر احمد مع وزير الصحة سامان البرزنجي، والمتحدث باسم حكومة كردستان جوتيار عادل.

وقال وزير الداخلية ان اجتماعا انعقد في اربيل وبمشاركة الوزراء المختصين، ورؤساء الحكومات المحلية للتعامل مع فيروس كورونا والذي تفشى في ايران، مردفا بالقول انه "ولكي نتفادى دخول اي شخص مصاب بهذا الفيروس عبر المنافذ الحدودية بين العراق وايران بشكل عام واقليم كردستان وايران بشكل خاص قمنا باطلاق بعض التعليمات واتخاذ عدد من القرارات التي تخص الحد من حركة التنقل في المنافذ الحدودية".

واشار الى تنسيق اقليم كردستان مع الوزارات الاتحادية المعنية مع هيئة المنافذ الحدودية لكي تكون الاجراءات موحدة، مؤكدا انه "نطمئن المواطنين في اقليم كردستان لم نسجل اية حالة اصابة بالفيروس والجهات المختصة تؤدي ما عليها من واجبات في هذا المجال.

إلى ذلك، أعلن وزير داخلية الاقليم ريبر احمد في المؤتمر الصحفي، الابقاء على ثلاثة منافذ حدودية مفتوحة مع ايران بهدف اجلاء الرعايا المتواجدين في ذلك البلد.

وقال احمد، ان "ثلاثة منافد حدودية ستبقى مفتوحة لاعادة المواطنين المتواجدين في ايران الى اقليم كردستان".

ودعا الوزير المنظمات الدولية الى تقديم المساعدة الى الاقليم والعراق لمنع انتشار الفيروس في البلاد، مشددا على ضرورة تعاون المواطنين في هذا الجانب مع الجهات المعنية.

وشدد احمد بالقول ان اي تاجر يرفع تسعيرة المواد الغذائية على خلفية اغلاق الحدود مع ايران ستتم معاقبته وفق القانون، مبينا انه نبذل المساعي والجهود كافة لتأمين احتياجات الناس.

ولفت الى الى ان الحكومة لن تخفي اي تطورات تتعلق بالفيروس وستتعامل بشفافية مع هذا الملف.

من جهته قال وزير الصحة سامان البرزنجي خلال المؤتمر ان اي شخص يشتبه باصابته بالفيروس يخضع للحجر الصحي لمدة اسبوعين، مشيرا الى وجود تنسيق جيد بين اقليم كردستان ومنظمة الصحة الدولية لمنع تفشي كورونا في الاقليم.