خلافات بين حزبي السلطة في إقليم كوردستان حول مرشح رئيس الجمهورية

الأربعاء, 19 أيلول/سبتمبر 2018 18:17

أعلن الاتحاد الوطني الكوردستاني، الأربعاء، ترشيح نائب رئيس الوزراء الأسبق برهم صالح لتولي منصب رئيس جمهورية العراق.

وجاء اختيار صالح بعد عملية اقتراع داخل حزب الاتحاد حصل خلالها على 26 صوتا، مقابل 15 لمنافسه محمد صابر وصوت واحد للمنافس الآخر لطيف رشيد، فيما قرر منافس آخر هو ملا بختيار سحب ترشيحه في وقت سابق.

وكان برهم صالح العضو السابق في الاتحاد الوطني الكوردستاني انشق عن الحزب في 2017، وقرر تشكيل كيان سياسي باسم "التحالف من أجل الديمقراطية والعدالة".

وقال القيادي في حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني سعدي بيره إن "قيادة الاتحاد وافقت خلال اجتماع عقدته الأربعاء على عودة برهم صالح إلى صفوف الحزب بعد تقديم الأخير رسالة يطلب فيها العودة".

وأضاف في مؤتمر صحافي أن "منصب رئيس الجمهورية من حصة الكرد، ووفقا لاتفاق سابق مع الحزب الديمقراطي الكوردستاني فإن هذا المنصب يمنح للاتحاد الوطني مقابل تخلي الاتحاد عن منصب رئيس الإقليم لصالح الحزب الديمقراطي".

لكن الحزب الديمقراطي الكوردستاني أكد أن برهم صالح ليس مرشحا مشتركا لحزبي السلطة في إقليم كوردستان.

وقال المتحدث باسم الحزب الديمقراطي الكوردستاني أن "ترشيح برهم صالح لرئاسة الجمهورية احادي الجانب وسيكون لنا مرشحنا الخاص".

وبحسب الدستور العراقي يجب أن يتم انتخاب رئيس جديد للجمهورية خلال 30 يوما من تاريخ انعقاد أول جلسة لمجلس النواب الجديد، ويفوز المرشح الحاصل على أغلبية ثلثي عدد أعضاء مجلس النواب.