الامين العام: على المسلمين الاصطفاف في جبهة موحدة لدرء المخاطر المحدقة بمجتمعاتنا

28/11/2018 - 14:09 نشر في اخبار/كوردستان

حذر الأمين العام للاتحاد الإسلامي الكوردستاني، الأستاذ صلاح الدين محمد بهاء الدين، من وجود مخاطر جدية تهدد المجتمعات الإسلامية، داعياً المسلمين الى الاصطفاف في جبهة موحدة لدرء تلك المخاطر.     

حديث الأمين العام جاء في سياق مقابلة صحفية مع وكالة "كوردبرس"، على هامش مشاركته في فعاليات المؤتمر الدولي الـ32 لـ "الوحدة الإسلامية" المنعقد بالعاصمة الإيرانية طهران.

وقال الأستاذ الأمين العام إن:"عقد مؤتمر الوحدة الإسلامية الدولي خطوة ايجابية للوصول الى المعنى الحقيقي لوحدة الصف الإسلامي خاصة المتعلق بمحور القدس".  

وأشار الأمين العام الى الأوضاع الراهنة التي تشهدها منطقة الشرق الاوسط والدول الإسلامية، والى مخططات تحيكها قوى عظمى في العالم، قائلاً:" لاشك أن الحل الوحيد أمام الأمة الإسلامية وخاصة العلماء والمفكرين والحكومات الإسلامية، هو ترك النقاط الخلافية جانباً، لأن إثارتها لاتخدم مجتمعات المسلمين، وفي المقابل على الحكومات الإسلامية قراءة التاريخ الإسلامي بدقة، والانفصال عن الماضي، والابتعاد عن القضايا التي تثير الفرقة بين المسلمين، والتركيز على النقاط المشتركة والمواضيع الجامعة خصوصا القرآن والسنة الصحيحة وهما معقد تلاقي جميع الفرق الإسلامية".         

وأضاف الأمين العام:"على كافة المسلمين في العالم الاخذ بنظر الاعتبار مصالح المجتمعات الإسلامية ووضعها في مقدمة الأولويات، لأن هناك مخطر جدية تهدد مجتمعاتنا الإسلامية، وعلى المسلمين الصبر والاصطفاف في جبهة موحدة لدرء تلك المخاطر".