حلبجة تطالب المجتمع الدولي بمساعدتها في تعويض ضحاياها وإعادة البناء

16/01/2019 - 23:40 نشر في اخبار/كوردستان

وجهت الحكومة المحلية وعدد من الشخصيات الدينية والوجهاء في مدينة حلبجة، في إقليم كردستان، مذكرة إلى المجتمع الدولي، تطالب فيها بمساعدتها في إعادة الإعمار، وتأهيل البنى التحتية فيها، فضلا عن تعويض الأهالي المحافظة التي شهدت قصفا بالسلاح الكيميائي في ثمانينيات القرن الماضي.

وعقد في مدينة حلبجة، الأربعاء، مؤتمر صحافي أمام نصب حلبجة التذكاري، وجه من خلاله بلاغ للرأي العام العالمي باللغات الإنكليزية، العربية، الفارسية، والتركية، حول القصف الكيماوي الذي تعرضت له المدينة عام 1988 إبان حكم نظام صدام حسين، مع المطالبة بتعويض ضحايا القصف.

وقال محافظ حلبجة أزاد توفيق، في كلمة له خلال المؤتمر، "نطالب المجتمع الدولي بالاستماع إلى مطالب ذوي ضحايا القصف الكيمياوي الذي تعرضت له المدينة إبان حكم النظام السابق في العراق عام 1988".

وأضاف توفيق: "ندعوكم إلى أن تمتد يد العون منكم وتنقذ المحافظة وتعوض ذوي الضحايا ماديا ومعنويا"، مطالبا كلا من "إيران وتركيا واليابان وأمريكا والاتحاد الاوروبي وألمانيا وفرنسا وايطاليا وكوريا الجنوبية، في إعادة إعمار المحافظة وتأهيل البنى التحتية فيها".

وختم حديثه بالقول: "سكوت المجتمع الدولي على قصف حلبجة بالكيميائي تعد جريمة كبرى. نطالبكم بالتكفير عن ذنبكم بالسكوت عنها بتعويض ذوي الضحايا واعمار حلبجة واعادة تأهيل البنى التحتية فيها".

وتعرضت مدينة حلبجة في إقليم كردستان في 16 آذار من عام 1988 لقصف كيميائي نفذته طائرات نظام صدام حسين آنذاك، ما أدى إلى استشهاد خمسة آلاف كردي وجرح 20 ألفا آخرين، إضافة إلى تشريد الآلاف من سكان المدينة.