واشنطن تطالب إقليم كردستان بقطع علاقاته كاملة مع إيران والإقليم يرد

11/05/2019 - 16:23 نشر في اخبار/كوردستان

دعت الولايات المتحدة مرة أخرى سلطات اقليم كردستان إلى قطع العلاقات السياسية والاقتصادية مع إيران، كجزء من الحملة التي تقودها واشنطن ضد النظام الإيراني المزعزع لاستقرار المنطقة.

وذكرت الوكالة الرسمية الإيرانية "إيرنا"، نقلا عن مصادر في إقليم كردستان، أن نائب وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط ديفيد ساترفيلد زار، يوم الخميس الماضي، إقليم كردستان، ونقل رسالة وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى المسؤولين في إقليم كردستان".

وأضافت المصادر، أن "الرسالة الأمريكية كانت تطالب السلطات في إقليم كردستان بقطع العلاقات السياسية والتجارية مع إيران"، مشيرة إلى أن "ديفيد ساترفيلد أطلع المسؤولين في حكومة إقليم كردستان، بمن فيهم رئيس الحزب الديمقراطي مسعود بارزاني، ونائب الأمين العام للاتحاد الوطني الكردستاني، كوسرت رسول، وقباد طالباني نائب رئيس وزراء إقليم كردستان، على الرسالة الأمريكية بشأن إيران".

وتقول الرسالة الأمريكية بحسب المصادر: "يجب على الكرد العراقيين تحديد موقفهم ووضع حد للتعاون التجاري والسياسي مع إيران، وإلا فإن مصالحهم ستكون في خطر، خاصة وأن الولايات المتحدة تمول وتقدم الدعم العسكري والمالي لقوات البيشمركة".

وفي الوقت نفسه، قال المصدر أيضا: إن "مسؤولو إقليم كردستان يكافحون الآن لأن لإيران تأثيرا كبيرا جدا على الإقليم، بسبب علاقتها الوطيدة مع الاتحاد الوطني الكردستاني في السليمانية وحلبجة".

وتواصل الولايات المتحدة ضغطها على السلطات العراقية في بغداد وأربيل منذ أشهر لقطع العلاقات مع إيران.

من جانبها، اعلنت وزارة المالية والاقتصاد في حكومة اقليم كردستان، ان فرض اي قرار امريكي على ايران اذا التزم به العراق فان اقليم كردستان يلتزم به ايضا.

وقال سامال عبدالرحمن المدير العام للجمارك في اقليم كردستان بوزارة المالية والاقتصاد في تصريح صحفي اليوم السبت، ان "اي قرار تصدره الولايات المتحدة والتزم به العراق فان اقليم كردستان يلتزم به ايضا".

واضاف عبدالرحمن، ان "اقليم كردستان اذا لم يستورد المعادن من ايران فان ذلك يؤثر على اقتصاد الاقليم، الا ان بغداد لم توجه حتى الان اي قرار لاقليم كردستان حول ذلك".

وبشان معدل استيراد اقليم كردستان للمعادن سنويا من ايران قال عبدالرحمن، "حتى الان ليست هناك اي احصائية رسمية".

وقررت امريكا خلال الايام الماضية بانه لا يجوز لاي دولة التعامل مع ايران في عمليات شراء وبيع المنتجات المعدنية مثل (الالمنيوم والحديد وغيرها)، وهذا القرار الامريكي له علاقة بشكل من الاشكال باقليم كردستان ايضا.