الاتحاد الأوروبي يبدي قلقه حيال أحداث منشأة نطنز النووية الإيرانية
كوردی عربي English

اخبار رياضة المقالات اللقاءات اخبار فى صور فيديو نحن اتصل بنا
x

الاتحاد الأوروبي يبدي قلقه حيال أحداث منشأة نطنز النووية الإيرانية

اعلن المتحدث باسم الاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية، بيتر ستانو، الاثنين، عن قلق الاتحاد للغاية إزاء تقارير عن الحادث الأخير في منشأة نطنز النووية الإيرانية، داعيا إلى توضيح ملابساته.

وقال ستانو أثناء موجز صحفي في بروكسل، ان "الاتحاد الأوروبي على دراية بهذا الحادث، ونحن قلقون جدا من هذه التقارير"، داعيا الى "ضرورة إلقاء الضوء على ما حدث".

واكد ستانو "رفض جميع الخطوات التي من شأنها إضعاف أو تعطيل الجهود الهادفة إلى تسوية المشكلة الإيرانية"، مطالبا "بتوضيح جميع ملابسات الحادث".

واضاف أن "هناك فرضيات متباينة لما حدث" لافتا الى ان "الأهم حاليا هو الحصول على حقائق للبت في كيفية بياناتنا اللاحقة والخطوات التي سنقوم بها".

وأفادت إيران يوم الأحد بحدوث إخلال في شبكة توزيع الكهرباء في موقع نطنز النووي، فيما وصف علي أكبر صالحي، رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية هذا الحادث بأنه "إرهاب نووي".

من جهتها نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية عن مصادر لها أن الحادث جاء نتيجة لانفجار نظمه الجانب الإسرائيلي، ومن ثم اتهم وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إسرائيل مباشرة بالوقوف وراء الحادث.

واليوم الاثنين أفاد صالحي بأن "تخصيب اليورانيوم في منشأة نطنز لم يتوقف وهو مستمر بقوة"، وسط خطط طهران لزيادة القدرات الإنتاجية للمنشأة بمقدار 50%.

من جانبه، كشف المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، بهروز كمالوندي، تفاصيل الاصابة التي تعرض لها خلال وجوده في مفاعل نطنز.

وقال كمالوندي، خلال تصريح بعد اجرائه عملية جراحية، انه "خلال وجودي في مفاعل نطنز للاطلاع على آثار الحادثة هناك لتفقد الاضرار الجزئية في احدى البنايات من بينها سقوط سقف معلق، مستدركا ان "السقف الكاذب سقط فوق ممر قيد الإنشاء بعمق 7 أمتار وبمجرد أن وضعت رجلي عليه سقطت".

وتابع "سقطت مع بعض معدات من الألمنيوم التي كانت تغطي الحفرة تحت السقف المعلق الذي سقط عليها على رجلي، ولو لم أكن أرتدي الخوذة وأصبت بجروح جسيمة في الرأس وتعرضت لكسور في كلتا القدمين وجرح سطحي في الرأس"، مشيرا الى ان "الأطباء اخرجوا أسياخ حديد من رجله دخلت في العضلات بمقدار 6 سم".

وختم بالقول انه "يمكنه متابعة عمله كمتحدث باسم المنظمة".

وكانت وكالة الأنباء الإيرانية قد أفادت في وقت سابق بإصابة المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية بعد سقوطه من ارتفاع 7 أمتار في مفاعل نطنز، وأصيب كمالوندي بكسور في رأسه وقدمه، وتم على الفور نقله إلى أحد مستشفيات مدينة كاشان حيث يخضع للعلاج.

أهم أخبار