العراق يعلن زيادة نسبة الاستثمار في الغاز المصاحب
كوردی عربي English

اخبار رياضة المقالات اللقاءات اخبار فى صور فيديو نحن اتصل بنا
x

العراق يعلن زيادة نسبة الاستثمار في الغاز المصاحب

أكد رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، السبت، أن نسبة الاستثمار للغاز المصاحب في العراق قد ارتفعت الى أكثر من 60%، وان الهدف الوصول الى نسبة صفر% للغاز المحروق بحلول 2028.

جاء ذلك في كلمة له خلال افتتاحه مشروع معالجة الغاز المصاحب في حقل الحلفاية بمحافظة ميسان، بسعة إنتاجية 300 مليون قدم مكعب قياسي/ يوم، والذي سيسهم في إيقاف حرق الغاز والحفاظ على بيئة نظيفة، وفق بيان للحكومة العراقية وتلقته وكالة نون الخبرية.

وأكد رئيس مجلس الوزراء في كلمته، أن هذا المشروع النوعي يأتي ضمن جهود رفع الاستفادة من الثروة النفطية والغازية، الذي بدأ منذ عام 2019، وشهد متابعة مكثفة لتفعيله وإكماله ليتحقق اليوم على مسار الإصلاح الاقتصادي والاستثمار الأمثل؛ من أجل وقف حرق الغاز المصاحب وما يتضمنه من هدر وأثر على البيئة والصحة.

وبيّن، أن الغاز سيسهم مباشرة في تشغيل المحطات الكهربائية ووقف الاستيراد وما يستنزفه من عملة صعبة سنوياً، إذ إن إنتاج الغاز ارتفع بشكل واقعي من 2972 مليون قدم مكعب قياسي يومياً عام (2022)، إلى مستوى 3100 مليون قدم مكعب قياسي يومياً، حالياً ما يستثمر منه لا يتعدى 1800 مقمق.

كما أكد السوداني أن نسبة الاستثمار للغاز المصاحب قد ارتفعت من 50% إلى 61%، وأن الجهود والخطط مستمرة لاستثمار جميع ما ينتج من الغاز، والهدف هو الوصول إلى نسبة (صفر) للغاز المحروق، بحلول عام 2028.

ويتكون المشروع الذي أُنجز ضمن عقود جولات التراخيص النفطية، من وحدتين، طاقة كل واحدة منها 150 مليون قدم مكعب قياسي، ويقوم بتحلية وتجفيف الغاز وفصل مكوناته الأساسية للحصول على منتجات الغاز الجاف، الذي يُستفاد منه في تزويد الشبكة الوطنية لتشغيل محطتي العمارة الحكومية، وميسان الاستثمارية الكهربائيتين، لتوليد اكثر من (1200) ميكاواط، وحسب القدرات والطاقات المتاحة.

وكذلك إنتاج الغاز السائل، لتغطية احتياجات محافظة ميسان، بطاقة أولية (1100) طن يومياً، في بداية التشغيل، وصولاً إلى 2200 طن يومياً، للاستخدام المنزلي أو للسيارات، ونقل الكميات الفائضة إلى المحافظات الأخرى، وأيضاً إنتاج مكثفات الغاز بطاقة إنتاجية تصل إلى (20) ألف برميل يومياً، التي يتم مزجها مع النفط الخام المنتج لتحسين مواصفاته، وينتج المشروع أيضاً مادة الكبريت كناتج عرضي من عمليات المعالجة.

من جهته قال نائب رئيس مجلس الوزراء لشؤون الطاقة وزير النفط حيان عبدالغني في كلمة خلال حفل الافتتاح، ان إنجازِ وافتتاحِ مشروعِ معالجةِ الغازِ المنتَجِ في حقلِ الحلفاية بطاقة ثلاثِمئةِ مقمق (مليون قدمٍ مكعب قياسيّ في اليوم) يمثلُ إضافةً مهمّة في صناعةِ واستثمارِ الغازِالمصاحبِ للعملياتِ النفطية وإيقافِ حرقِه، وتحويلِهِ الى طاقةٍ مفيدة تدعمُ قِطاعَ الطاقة في العراق.

واشار ان مشروعُ معالجةِ الغازِ المنتَجِ من حقلِ الحلفايةِ النفطيّ بعد أحدَ أهمِّ المشاريعِ المتكاملة التي تحققتْ بفضلِ توجيهاتِ ومتابعةِ رئيسِ مجلسِ الوزراء وجهودِالإدارةِ المشتركة لحقلِ الحلفاية التي تضمُّ شركتي بتروجاينا الصينية وشركةَنفطِ مَيسان، التي التزمتْ بخُططِ وبرامجِ الوزارة.

وقال عبدالغني ايضا إن مشروعَ معالجةِ الغازِ المنتَجِ في حقلِ الحلفاية بمحافظةِ مَيسان يقعُ ضمن التزامات شركةِ بتروجاينا الصينية (مشغِّلِ الحقل) ضمنَ عقودِ جولاتِ التراخيص النفطية، حيثُ تبلغُ الطاقةُ التصميميةُ للمشروع ثلاثَمئةِ (مقمق) مليونِ قدمٍ مكعبٍ قياسيّ في اليوم، ويتكونُ من وحدتين، طاقةُ كلٍّ منهما مئةٌ وخمسونَ مقمق.

وتابع وزير النفط إن الهدفَ من المشروع هو تحليةُ وتجفيفُ الغاز ومن ثم فصلُ مكوناتِهِالأساسية للحصولِ على المنتجاتِ الاتية:

الغازُ الجاف الذي يُستفادُ منهُ في تزويدِ الشبكةِ الوطنيةِ لتشغيلِ محطات إنتاجِ الطاقةِ الكهربائيةِ في المحافظة وهي محطةُ العمارة الحكومية، ومحطةُ مَيسانَ الاستثمارية لتوليدِ أكثر من (ألفٍ ومئتي) ميغاواط، وحسبَ القُدراتِوالطاقاتِ المتاحة، الى جانبِ إنتاجِ الغازِ السائل الذي يُستخدمُ كغازٍ للطبخ وكوقودٍ للسيارات بطاقةٍ أولية تتراوحُ بينَ ألفٍ ومئة وألفٍ ومئتي طُن يومياً، كذلك يُسهمُ المشروع في إنتاجِ "مكثفاتِ الغاز" بطاقةٍ إنتاجية تصلُ إلى عشرينَ ألفَ برميلٍ في اليوم، حيثُ يتمُ مزجُهُ مع النفطِ الخام المنتَج لتحين مواصفاتِهِ التسويقية .

وأيضاً يُسهم هذا المشروع في إنتاجِ مادةِ الكبريت كناتجٍ عَرَضيّ من عمليات معالجةِ الغاز، بطاقةِ عشرينَ الى أربعينَ طُناً حيثُ يتمُ تسويقُ الكبريت عن طريقِ شركةِ تسويقِ النفطِ العراقية (سومو) .

من جانبه اكد وكيل الوزارة لشؤون الغاز عزت صابر في كلمة له ايضا، إن هذا المشروع سوفَ يُسهمُ في إيقافِ حرقِ الغاز، والحفاظِ على بيئةٍ نظيفة، ليشكلَ ذلك جزءاً من التزاماتِ الحكومة والوزارة وسعيهِما الدؤوب في دعم استثمارِ الغازِ المصاحبِ والحرّ والطاقةِ المتجددة.

واضاف صابر أن الوزارة نجحت في استثمار (61%‎) من الغاز المصاحب ، ومن المؤمل أن تصل نسبة الاستثمار إلى (78%) نهاية العام، وان الوزارة ماضية في مشاريع استثمار الغاز المصاحب في الحقول النفطية ، ضمن خططها لإيقاف حرقه وتحويله إلى طاقة مفيدة.

أهم أخبار